أغسطس 22, 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

قائد شرطة دمشق : عناصر الشرطة أبناء هذا المجتمع و السوية (التعلمية أو الأخلاقية) ليست متساوية ..

قائد شرطة دمشق : عناصر الشرطة أبناء هذا المجتمع و السوية (التعلمية أو الأخلاقية) ليست متساوية ..

 

قبضةٌ قويةٌ مُحكمَةُ السيطرة ساندت رجال الجيش العربي السوري طوال سنوات الأزمة في الحفاظ على مدينة دمشق أمنة, وبذلتْ أقصى ما تستطيع من الجهد للحافظ على أمنِ المواطن السوري لتحقق شعارها ( الشرطة بخدمة الشعب ) و انطلاقا من الشعار توجه كادر صحيفة السفير سورية الإلكترونية لمقابلة قائد شرطة دمشق اللواء حسين جمعة ليجيبنا على ما حملناه من أسئلتكم.

ما هو عدد جرائم القتل المرتكبة بعام 2018 وما سببها ؟

أُرتكبَ 18 جرم قتل خلال العام الماضي, أكتشفَ منهم 16 بعضهم بدوافع شخصية تتعلق بالدفاع عن الشرف أو بسبب الشرف أو ما شابه, و أحيانا بدافع السرقة, ولم يسجل لدينا قتل بدافع الاغتصاب, أغلب الدوافع لارتكاب هذا الجرم هي (خلافات و نزاعات مالية وبعضها نزعات عائلية لسبب من الأسباب).

سمعنا عن عصابات تستخدم البخاخات لأجل الخطف ؟

في هذا الخصوص سجلت حالة واحدة بقصد السرقة وليست كما تناولتها صفحات الفيس بوك, و حدثت هذه الحالة بمحل صاغة في الحريقة وتم القاء القبض على الفاعليين و هم امرأتين و رجل.

ماهي الطرق المتبعة لإلقاء القبض على مرتكبي الجرائم ؟

طرقنا مُتعددة تواكبُ الحداثة بفضلِ المخابر بإدارة الأمن الجنائي قسم الأدلة الجنائية الذي يستطلع ويشخص المكان باحثاً عن الأسباب و جامعٍ للأدلة من دم و بصمات أو أي أثر باقي في مسرح الجريمة يعمل على تحليله, كما يوجد متابعة عن طريق وسائل الاتصال بعدَ معرفة الأشخاص الذين كانوا متواجدين في المكان و الأشخاص الذين من الممكن أن يكون لهم علاقة بالمكان وهذا يحقق لنا سرعة الوصل للهدف وكشف الجريمة فالتعامل السريع والآني والحفاظ على مسرح الجريمة يوصلنا بسرعة للنتائج المرجوة.

ما هي اجراءاتكم لتعزيز حالة الاستقرار الأمني في المحافظة ؟

حالة الاستقرار جيدة جدا و نحن نعزز هذا بنشر الدوريات الراجلة والدوريات بالسيارة في الفترات الصباحية و نزيدها ضمن الفترات الليلية بأشراف ضابط مباشر على كل دورية, ولكن نحتاج لإخباريات الأخوة المواطنين على الأرقام المعروفة لدينا فالإخباريات من أسباب نجاحنا فهي سبب في سرعة الوصول لمكان الحدث إن كان طبيعي أو غير طبيعي, وهذا الأمر نعول عليه كثيرا.

هل يوجد نقص بالكادر البشري أو بالآليات تريدون تعزيزها بالعام الجديد؟

لا يوجد نقص لكن نطمح للأفضل و نحن نتعامل وفق الإمكانيات المتاحة و نستخدمها بالشكل الأمثل, و دائما نضع كافة العناصر و الإمكانيات المادية الموجودة لتحقيق النتيجة المرجوة, ونحن لدينا دائما حملات تطويع للشباب في الشرطة لتعزيز الكادر, أنما الأمور في الوقت الراهن تتناسب مع الواقع وهناك طموح لزيادة العدد في المستقبل كلما كانت الامكانيات موجودة.

ما هو عدد السيارات المسروقة التي تم استرجاعها ؟

عدد السيارات المسروقة من دمشق 119 سيارة والمسترجع لدينا أكثر من العدد المسروق لأننا نسترجع على مستوى كافة المحافظات ليس على مستوى دمشق فأي سيارة تضبط يتم احضاره لذلك الموجود لدينا أكثر من المسروق, و بلغ عدد السيارات التي تم استرجاعها في دمشق أكثر من النصف.

هل تم القبض على السارقين ؟

تم القبض على العديد من السارقين, ففي قسم القدم منذُ أكثر من أسبوع ألقي القبض على عصابة امتهنت سرقة السيارات بدمشق, و بقسم الميدان أيضا ألقيا القبض على سارق و أعيدت السيارة.

هل توصلتم من خلال التحقيق معهم للجهات التي كانوا يتعاملون معها ؟

إن كافة تعاملاتهم كانت تصب خارج دمشق, وكان توجههم باتجاه محافظة درعا  والآن بعد عودة درعا لحضن الوطن نعمل على استعادة السيارات فلم يعد لهم مجال لإخفاء هذه المركبات بطمس لمعالمها الأساسية ليتم استخدامها لاحقا.

هل يوجد سارقين استخدموا الدرجات النارية لسلب المارة, و إن وجد كم ضبط نظم بهذا الخصوص ؟

نظم ضبوط بهذا الخصوص, فهناك ضبط نظم بقسم الميدان لأشخاص يقومون بسرقة الحقائب النسائية وكذلك نظم ضبط بقسم ركن الدين و ألقي القبض على السارق بعد فترة وجيزة من سرقة الحقيبة و وجدت الحقيبة بمنزله مع المبلغ المالي.

كيف يمنع الجهاز الشرطي انشار المتسولين ؟

يتابع الجهاز الشرطي هذه الظاهرة من خلال قسم السياحة أو دوريات النجدة و شرطة المرور وهناك الكثير من المتشردين الذين نضبطهم بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل, ففي العام الماضي ألقي القبض على 600 متسول وضعوا في دور خاصة أما بالنسبة للقطاء منهم كان لهم حل جيد بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية و بعض الأحيان الأجراء لا يكون بحجم الظاهرة و لأسباب مختلفة ضمن القوانين والأنظمة.

ما هي المادة المخدرة التي يكثر رواجها بحسب الضبوط المنظمة لديكم خلال عام 2018 و ما هي كمية الغبتاغون و الحشيش المصادرة ؟

لا ننكر هذه الظاهرة و الأكثر أنتشار في هذه الأثناء هي الحشيشة, ولدينا عدد لا يستهان به من الموقفين سواء بتهمة التعاطي أو الإتجار و تم مصادرة كميات كبيرة من الحشيش والحبوب بأنواعها.

هل تم إلقاء القبض على أحد من مروجي المادة المخدرة خلال العام الماضي؟

في العام الماضي هناك 761 شخص ضبطوا بتجارة وترويج المخدرات, 975 شخص بتهمة التعاطي, وبتهمة النقل بخاصة الإتجار شخص واحد.

ما هي الخطة لمكافحة انتشار هذه الظاهرة ؟

الخطة لا تقتصر على وزارة الداخلية فهناك اللجنة العلية لمكافحة المخدرات التي تشمل جهات عدة منها وزارة الصحة والإعلام, فالخطة على مستوى القطر لمواجهة هذه الآفة ولذلك يجب أن يكون هناك تظافر للجهود لمكافحة هذه الظاهرة, وهذه اللجنة تعقد اجتماعات دورية وهي برئاسة وزير الداخلية والجميع يعمل على مكافحتها ليس فقط من جهة القبض على المروجين أو المتعاطيين بل هناك سعي لتثقيف و توعية و توجيه الجميع للحد من انتشار هذه الآفة.

كيف يتم العمل بأقسام الشرطة و ما نوع الإجراءات الجديدة و هل هناك نية لتبسيطها ؟

نسعى لتسهيل الاجراءات الإدارية من ناحية تنظيم الضبوط حيث أصبحت مؤتمتة على الحاسب و عقود الإجار حيث أصبح بإمكان المواطن تنظم عقده في البلدية, والبلدية بدورها ترسله للشرطة فهذه الأمور سهلت على المواطن عدم مراجعته أكثر من جهة, فالجهة المعنية هي التي تقوم بالإجراءات التي تلي الطلب الرئيسي, وحاليا لا يوجد ربط إلكتروني بيننا وبين المحافظة والبلديات.

 

لماذا لا يحق للمحامي التوكل عن الموقوف لدى أقسام الشرطة إلا بعد وصول الموقف للنيابة العامة فما السبب وهل سيكون تبسط لهذا الاجراء في المستقبل ؟

هذا سبب قضائي وليس سبب شرطي و هذه الموضوع يحكمه القضاء وتعود الأسباب لتعلقها بسرية التحقيق, كما أن سرية التحقيق أوجدها القانون.

ماذا تحدثنا عن موضوع شبكات الدعارة و انتشار اللواطة ضمن المحافظة وما هي الحالات المسجلة لديكم ؟

هذه الحالات موجودة سابقاً وقدمها قدم التاريخ ولكن في ظل الأزمة حاول البعض التهويل من هذه الظاهرة لأسباب مختلفة منها التشكيك بأجهزتنا أحيانا, والحالات المسجلة لدينا في العام الماضي اغتصاب جنسي 12 ضبط منظم, و لواطة 14 ضبط , و زنى 6 حالات , و دعارة سرية 22

هل الدورات التوجيهية التي تقام لكادر الشرطة يلتزم بها الجميع ؟

لا يوجد التزام تام بأي مرفق من مرافق الدولة, و عناصر الشرطة أبناء هذا المجتمع و السوية (التعلمية أو الاخلاقية) ليست متساوية, ونحن نحاول أن نجعلها متساوية بين العناصر, لكن من يثبت خطأه أن كان دون قصد يوجه أولاً ثم يتخذ الاجراء المناسب بحقه, أما من يكون تصرفه بقصد خرق القواعد و الأسس التي تعمل عليها الشرطة فلابد له من العقاب.

ما هو الطموح الذي تسعى له الشرطة ؟

التطورات التي حدثت في العديد من وسائل النقل و الاتصال أصبحت تسهل العديد من الأمور على من يود خرق القانون و بالتالي طموحنا دائما أن نكون نحن السباقين وليس الطرف الاخر ممن يخرقون القانون.

حاوره مدير مكتب دمشق وريفها : علي ياغي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *