top-up
top-up
top-up
top-up

مدينة الماغوط السلمية حراكأ” ثقافيا” ملفتا”

تشهد مدينة الماغوط السلمية حراكأ” ثقافيا” ملفتا” للنظر وهو بنفس الوقت ليس غريب عنها أبدا” خاصة وان سلمية في طليعة المدن السورية التي تمتهن العلم والثقافة منذ زمن طويل لأبنائها الذين لاسبيل أمامهم سوى العلم والتعلم لتامين مستقبلهم ولقمة عيشهم المرة حيث تفتقر هذه المدينة الرائعة ذات الإرث الحضاري الموغل في القدم والتي تهدمت مرارا وتكرارا”عبر العصور وأعيد إعمارها بإرادة أبنائها ونظرا”لأهميتها وموقعها الجغرافي المميز كعروس للصحراء تتربع على رأس مثلث يربطها تقريبا”بنفس المساحة مع محافظتين هامتين وسط سوريا حماه 35كم2 وحمص 45م2 تقريبا مما جعل لها أهمية مميزة ويكاد لايخلو بيت فيها من خريج جامعة اوكلية عسكرية او شاعر او صحفي أو كاتب فالعلم وتحصيل الشهادات هي الشغل الشاغل والثقافة والفكر المميز هو مايجمع عليه الجميع في هذه المدينة ولعل قلة المعامل والمصانع والشركات الكبيرة وضآلة فرص العمل لأجيال مثقفة متتالية قد دفعت بهذا الإتجاه الثقافي والعلمي ومايلفت النظر انه وخلال سنوات الازمة الطويلة لم يتوقف النشاط الثقافي أبدا”لا بل زاد..وازدادت معه المدارس الخاصة والدروس الخصوصية التي تشكل عبئا”ماديا”على كل الأسر تقريبا” لكن اهتمام الأهل وحرصهم على تحصيل أبنائهم لأفضل الشهادات العلمية جعلهم يضحوا بالغالي والرخيص لاجل ابنائهم وإرسالهم للخارج لإكمال تحصيلهم العلمي وكم من مبدع ومخترع وعالم وموسيقي ابدع في بلاد الغربة وتناقلت وسائل التواصل الإجتماعي إسمه وإبداعاته… كما تجلت ظاهرة ثقافية كبرى ظهرت من المجتمع الاهلي بتأسيس عدة ملتقيات ثقافية وضعت برامج وفعاليات شبه يومية لتنفيذها ولها جمهورها الذي غالبا مايكرم في كل لقاء المبدعين والمميزين في الشعر والقصة والفنون الأخرى من غناء وموسيقا ورسم وحرف يدوية وماشابه فبالأضافة إلى نشاطات المراكز الثقافية تنشط جمعيات للشعر والقصة والادب والموسيقا وتتابع كل المواهب وتثني عليها وتكرمها كجمعية العاديات والهلال الاحمر ومنتدى القصة ومنتدى الشعر وشباب فوق الخمسين وملتقى بيت العتابا الاسبوعي ونشاطات سياحية ورحلات اسبوعية للإتحاد النسائي ونشاطات أخرى متعددة يصعب حصرها …إذن الإنسان لايحيا فقط بالطعام لأن الطعام يشبع الجسد فقط اما الفكر والروح فتحتاج لغذاء العقل وكما ذكرها القائد المؤسس الراحل حافظ الأسد حينما قال : الثقافة هي الحاجة العليا للبشرية فبالثقافة وحدها نقارع أعدائنا وننتصر ليس عليهم فحسب بل على أي فكر حاقد متعصب رجعي وسلبي فالاوطان لاتحيا ولاتبنى الا بالحرية وبالفكر النير وبالديمقراطية السليمة وبتحقيق العدالة الإجتماعية الحقيقة فتحية لكل المثقفين في بلدنا الحبيبة وأملنا ان تكون سلمية الثقافة والفكر دليلا وحرضا” لثقافة وطن لاأكثر ودام وعيكم..
الأستاذ :نعمان محمد فهد

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *