top-up
top-up
top-up
top-up

جدل على “تويتر” بعد تداول صور زعم إنها لفتاة محتجزة في السعودية!

تداول مغردون على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم الجمعة مجموعة من الصور لفتاة زعموا أنها محتجزة من طرف شقيقها في مدينة المزاحميه بغرب العاصمة السعودية الرياض.

ودشن المغردون وسم #محبوسه_المزاحميه، مطالبين الجهات المعنية بالتدخل والوقوف على حيثيات الحادثة، واكتسح الوسم خلال ساعات قليلة موقع “تويتر” في المملكة ليصبح “تراند”.

وزعمت إحدى المغردات أن فتاة تبلغ من العمر 21 عاما محتجزة من طرف شقيقها داخل إحدى الغرف في منزلهم، دون معرفة سبب الاحتجاز.

وتظهر الصور المتداولة يد فتاة تمسك بيد شخص آخر من تحت باب الغرفة المغلقة بالقفل، مما دفع البعض للحديث عن حقوق النساء والعنف الأسري الذي قد يسلط ضدهن.

في غضون ذللك، شكك بعض النشطاء في صحة هذه القصة، حيث نشروا صورا من حساب الفتاة التي نشرت القصة، متهمينها بالترويج للشذوذ نظرا للمحتوى الذي تنشره في صفحتها، وبالسعي خلف الشهرة.

كما تساءل آخرون عن كيفية التمكن من التقاط الصور لها إذا كانت الفتاة حقا محتجزة داخل بيتها.

ولا يوجد حتى الساعة أي تعليق من قبل أي جهة رسمية في المملكة، ولم يتسن لـRT التأكد من مدى صحة الحادثة.

المصدر: RT

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *