top-up
top-up
top-up
top-up

أحصوا عدد الفيروسات الأخطر من الكورونا المنتشرة لدينا..

أحصوا عدد الفيروسات الأخطر من الكورونا المنتشرة لدينا..

لـ علي ياغي

وطنٌ يحوي بكل زاوية فيروس يتكاثر يتاجر بقوت فقير الوطن, فهل يجوز التشبيه بين فيروس كورونا و الفيروس السارق للقوت مسبب الجوع.
و لا يجوز التعميم طالما هناك من يتبرع لأجل الفقراء السوريين لكن برغم هذا الفعل أسلوبهم لا يفيد طالما سعر السلعة الغذائية تضاعف فلن يملكون القدرة على إطعام الجميع و وراء هذا أسماء اقتصادية كورونا لم توقف إنتاج السلعة فالحكومة مازالت تشجع الصناعيين و الزراعيين و جميع العالمين على متابعة أعمالهم و زيادة الأسعار بسبب جشع من احتكروا.
ربما هناك دوريات تموينية تدور السوق تفتش عن تاجر أزمة يستغل حاجة المواطنين لشراء سلع التنظيف و حاجته الكبيرة للغذاء, و يزيد الطين بلى أن ليس جميعهم موظفين بالقطاعين العام و الخاص هناك من يعمل بيومه ومدخراته لهذا الوقت لا تتحمل هذا الغلاء.
فالأخير لا يمتلك أرض زراعية يأكل مما تنتج فالحصاد لم يأتي بعد لكن فعلكم و لتنويه حصدا عائلاتٌ في الحضيض تمتلك بيت بغرفة لفعل كل شيء و هناك الأسواء من بيتهم بالأجرة.
و رقم كبير ينتهي بالليرة السورية لا يكفي أسرة فقيرة طموحها الوصول بعد الفئة النقدية لراتب موظف الدولة, فباعت ما عليها لتتصدى لفيروس كورونا بمستحضرات التعقيم.
و قاطف نقدهم يدعوها تجارة فالبيع والشراء لديه شطارة, فلا يخشى بمستقبل قريب أن يسمع بأن السوري ابن بلده أصبح بمجاعة, فهل يهتك الجوع بالفقير و أولاده؟ و يبقى جشع المستغل (تاجر الأزمات) برعاية الله أم دعاء الفقير أحضر الكورونا ضمن الديار.
فأخشوا منهم إذا غضبوا, فرجائه لله يصل و الكورونا ليس لديها تميز و ربما لا تزور الفقير, وهذه نقطة مخيفة فهل يقع الأذى بكم بسبب الطمع و عشق المال؟ أم الكراهية أتت تفيض بانتظار النهاية .
و كلامي دائما دون إشارة ولا دليل, لكن ما يصل إلى مسمعي قيل عن قال يتراكم فوقه كلام كثير عن جوع الفقير, فسورية انتهت لفساد أخلاقي نشر الجوع ليزيد ثروته, و غفلوا عن المحكمة الأخيرة التي لن تبقي في الأرض مفسدين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

1 تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *