أكتوبر 15, 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

رسائل اسرائيلية فاقدة مضمونها.. و رد نصر الله يثبت ذلك ..

لـ علي ياغي

فاقدة مضمونها مهما كثر فيها التلميح و التأويل تبقى اللحظة آنية, فالنصر يحتاج أكثر من هذا و أبعد من خطة سياسية, فنحن نقف دائما بين المصفقين لخطاب متقن الدراسة مليء بحشوات الفراسة يلقيها علينا الزعيم, كأنها إبرٌ للتخدير و تنام القضية سبعين جيل.

و انطلاقةٌ من قال و قيل أنقل إليكم رأي لا ينسب لـ مين, لكني اتبناه و اعترف فيه بين الجماهير و أقول لكم ما رأيكم بـ(كيف صار) ولكن لابد العودة لقضايا الانتصار, لأسألكم بالله ما حال فلسطين و ما حال دول الجوار و كيف تسود فوقهم اسرائيل معتدية على حقوق الجميع, و ردهم إلى اليوم مازال يطوله التقصير لكن لسانهم و الحمد الله طويل, فنسمع جعجعةٌ منهم كل حين (الموت لإسرائيل).

و تنقصنا حقيقة الحكاية العرب و أن انضممت إليهم (أنا) لا يجيدون سوى أتقان الرغاية و الروغ لتكثر من بعدها رغرغة التهديد و الوعيد, و تطول معاركنا لمواجهة مشروع خطير يهدد وجودنا بسيطرتهم على منطقتنا, فنواجه تهديد داعش و النصرة و نلعن الأمريكان فهم من أقام لهم معسكر للتدريب, و رغم هذا نسير للنصر الكبير فالشكر (للقادة) الذين يفشلون مسارات الصهاينة التي تسعى لاجتياح حدودنا.

فمنكم و إليكم دولٌ عظمة تسأل من أنتم اعترفت بإسرائيل فهل يعترفون بفلسطين (و من غيركم يقول فلسطين), أنها نقطة تحتاج للتوضيح فالعرب عربين و ثلثيهما طبع و في بلدهم افتتحوا سفارة اسرائيلية, فأخفضوا قليلا من سعة المديح ليوم تسحقوه, لكن العرب من زمن عنترة و الزير يتقاضون آجرا من المديح فكيف لا يكثر التهليل و التلميع لأي فعل صغير فجميع الموظفين ترغب (مكافأة) من المعنيين.

وقبل النهاية قامت في بلادكم ألف حكاية سقطت فيها جميع ملائكة أسلافكم (فتتفاخرون بماذا) ؟.. فما شهدنا من علمهم ما يرفع عنا سطو غاشم ألا الدعاء بكسر ايديهم أو استعجل يوم الحساب, فعودوا لحقيقة التاريخ و تحرروا من فسادٍ متوارث وصل بنا لمحاربة بعضنا بمواجهة كل من يدعم المقاومة, عربٌ أنتم فتعاونوا و ساندوا رجال هزت كيان الصهاينة بقول يلحقه فعل و الأحداث كثيرة و (افيفيم) لن تكون الأخيرة, فقلقٌ المستوطنون من حراك المقاومة ضدهم يزعزع ثقتهم بمسؤوليهم و بقدرتهم العسكرية التي تكرر اختراقها, فاقترب موعد انعدام الثقة لدى مواطنيهم بأمن اسرائيل بعدما اختراق حزب الله منظومتهم الدفاعية في كل مرة يعلن فيها سماحة السيد أنه سيرد على كل اعتداء اسرائيلي يمس سيادة لبنان.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *